بحث عن الهجرة النبوية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بحث عن الهجرة النبوية

مُساهمة  حسين الدياربي في الأحد 11 أبريل 2010, 11:11 pm

الهجرة الرسول صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة
مقدمة :
بعد أن تمت بيعة العقبة الثانية، ونجح الإسلام في تأسيس وطن له وسط صحراء تموج بالكفر والجهل- وهو أعظم مكسب حصل عليه الإسلام منذ بداية دعوته - وبعد أن اشتد أذى قريش للمؤمنين بمكة، أذن النبي صلى الله عليه وسلم للمسلمين بالهجرة إلى المدينة فخرجوا أرسالا (أفرادا وجماعات مهاجرين) ولم يبق منهم إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وعلي أو معذب محبوس أو مريض أو ضعيف لا يستطيع الخروج.
وقد كان أهل المدينة خير ناصر فقد آووا المهاجرين في بيوتهم وواسوهم ونصروهم، وقدموا المثل الصادق للأخوة الإسلامية والمحبة في الله عز وجل، وقد مرت الدعوة الإسلامية في المدينة بثلاث مراحل:
أولا: مرحلة أثيرت فيها القلاقل والفتن من الداخل، وزحف الأعداء من الخارج، لاستئصال المسلمين، وتنتهي هذه الفترة بعد صلح الحديبية، في سنة ست من الهجرة.
ثانيا: فترة الهدنة مع المشركين، وتنتهي بفتح مكة سنة ثمان للهجرة، وفيها كانت دعوة الملوك إلى الإسلام.
ثالثا: فترة دخول الناس في دين الله أفواجا، وتمتد هذه الفترة إلى انتهاء حياة الرسول صلى الله عليه وسلم سنة إحدى عشر للهجرة.
معجزات هجرة الرسول من مكة إلى المدينة
الحمد لله الذي أكرمنا بالإسلام، وبعث إلينا خير الأنام عليه أفضل الصلاة والسلام، وجعلنا من جيران بيته الحرام، فنحن في مكة المكرمة نشعر بفخر عظيم عندما نحتفي بذكرى الهجرة النبوية، لأنها تمت بأمر الله من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة، ولهذا فمن الواجب أن نربط الناشئة بهذه الذكرى العطرة ونعلمهم بعضاً من المعجزات التي حدثت في هذه الرحلة المباركة، وتلك النعمة الكبرى التي أحاط الله عزَّ وجلّ رسوله بالعناية والرعاية والحفظ منذ خروجه من مكة إلى أن وصل إلى مشارف يثرب التي سميت بعد ذلك بالمدينة المنورة، فنورها الله سبحانه وتعالى بنور نبيه صلى الله عليه وسلم. ومن تلك المعجزات:
المعجزة الأولى:
لما رأت قريش أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صار له أنصار وأصحاب من غيرهم ورأوا خروج أصحابه إليهم وأنهم أصابوا منعة حذروا أن يهاجر إليهم محمد صلى الله عليه وسلم وأن يجمعوا على حربهم، كما علموا دخول الأوس والخزرج في الإسلام في المدينة، وقد هاجر إليهم عدد من أصحابه فاجتمعوا في دار الندوة حيث اجتمع أشراف بني عبدشمس وبني نوفل وبني عبدالدار وبني أسد وبني مخزوم وبني سهم وبني جمح وغيرهم ولم يختلف من أهل الرأي أحد، وكانت الوجوه البارزة:
1- أبو جهل بن هشام من بني مخزوم.
2- جبير بن مطعم طعيمة بن عدي والحارث بن عامر من بني نوفل بن عبدمناف.
3- شيبة وعتبة أبناء ربيعة، وأبوسفيان من بني عبدشمس بن عبدمناف.
4- النضر بن الحارث (وهو الذي ألقى على رسول الله صلى الله عليه وسلم سلا الجزور) من بني عبدالدار.
5- أبو البختري بن هشام، وزمعة بن الأسود، وحكيم بن حزام من بني أسد بن عبدالعزى.
6- نبيه ومنبه أبناء الحجاج عن بني سهم.
7- أمية بن خلف من بني جمح.
ولما جاءوا إلى دار الندوة حسب الموعد اعترضهم إبليس في هيئة شيخ، عليه طيلسان، ووقف على الباب فقالوا له: من الشيخ؟ قال: شيخ سمع بالذي اجتمعتم له فحضر معكم ليسمع ما تقولون وعسى أن لا يعدمكم منه رأياً ونصحاً. قالوا: أجل فادخل فدخل معهم.
ولما تكامل الاجتماع بدأ عرض الحلول ودار النقاش طويلاً، قال أبو البختري بن هشام: احبسوه في الحديد وأغلقوا عليه باباً ثم تربصوا به من أصاب أشباهه من الشعراء حتى يصيبه ما أصابهم من هذا الموت.
قال الشيخ: لا والله ما هذا لكم برأي والله لئن حبستموه - كما تقولون - ليخرجنّ أمره من وراء الباب الذي أغلقتم دونه إلى أصحابه، فلأوشكوا أن يثبوا عليكم فينزعونه من أيديكم ثم يكاثروكم به حتى يغلبوا على أمركم. ما هذا لكم برأي فانظروا رأياً غيره.
قال أبو الأسود: نخرجه من بين أظهرنا وننفيه من بلادنا ولا نبالي أين ذهب؟ ولا حيث وقع؟
قال الشيخ: لا والله ما هذا لكم برأي ألم تروا حسن حديثه، وحلاوة منطقه، وغلبته على قلوب الرجال بما يأتي به؟ والله لو فعلتم ذلك ما أمنتم أن يحل على حي من العرب ثم يسير بهم إليكم - بعد أن يتابعوه - حتى يطأكم بهم في بلادكم ثم يفعل بكم ما أراد أديروا فيه رأياً غير هذا.
فقال أبو جهل بن هشام: والله إن لي فيه رأياً ما أراكم وقعتم عليه بعد.
قالوا: وما هو يا أبا الحكم؟ قال: أرى أن نأخذ من كل قبيلة فتى شاباً جليداً نسيباً وسيطاً فينا ثم نعطي كل فتى منهم سيفاً صارماً، ثم يعمدون إليه فيضربوه بها ضربة رجل واحد فيقتلوه. فنستريح منه. فإنهم إذا فعلوا ذلك تفرق دمه في القبائل جميعاً. فلم يقدر بنو عبدمناف على حرب قومهم جميعاً فرضوا منا بالعقل (الدية) فعقلناها لهم.
فقال الشيخ: القول ما قال الرجل هذا الرأي ولا رأي غيره.
فتفرق القوم على ذلك وهم مجمعون عليه.
فأتى جبريل رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره صلى الله عليه وسلم بمؤامرة قريش، وأن الله أذن له في الخروج، وحدد له وقت الهجرة، قائلاً: لا تبت هذه الليلة على فراشك الذي كنت تبيت عليه. وذهب النبي صلى الله عليه وسلم في الهاجرة إلى أبي بكر وأخبره بأن الله أذن له في الخروج، فقال أبوبكر: الصحبة بأبي أنت وأمي يا رسول الله؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: نعم، فبكى أبوبكر من شدة الفرح، تقول عائشة: ما كنت أعلم أن أحداً يبكي من شدة الفرح حتى رأيت أبا بكر يبكي يومئذ، فلما كانت عتمة من الليل أي الثلث الأول اجتمعوا على بابه يرصدونه حتى ينام فيثبوا عليه، فلما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم مكانهم وعلم ما يكون منهم قال لعلي بن أبي طالب: نم على فراشي وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم ينام في برده ذلك إذا نام.
ثم خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم واخترق صفوفهم وأخذ حفنة من تراب فجعل يذره على رؤوسهم وقد أخذ الله على أبصارهم عنه فلا يرونه وهو تلو هذه الآيات: (يس والقرآن الحكيم، إنك لمن المرسلين على صراط مستقيم) إلى قوله: (وجعلنا من بين أيديهم سداً ومن خلفهم سداً فأغشيناهم فهم لا يبصرون) ولم يبق منهم رجل إلا وضع على رأسه تراباً.
ومضى إلى بيت أبي بكر فخرجا من خوخة في دار أبي بكر ليلاً حتى لحقا بغار ثور في اتجاه اليمن، فأتاهم آت لم يكن معهم فقال: ما تنتظرون ههنا؟ قالوا: محمداً فقال: خبتم وخسرتم والله قد خرج عليكم محمد ثم ما ترك منكم رجلاً إلا وقد وضع على رأسه تراباً، وانطلق لحاجته فما ترون ما بكم قالوا: والله ما أبصرناه فوضع كل رجل منهم يده على رأسه فإذا عليه تراب ثم جعلوا يتطلعون فيرون علياً على الفرش مسجى ببرد رسول الله صلى الله عليه وسلم فيقولون: والله إن هذا لمحمد نائم عليه بُرده، فلم يبرحوا كذلك حتى أصبحوا وقام علي عن الفراش فقالوا: والله لقد صدقنا الذي كان قد حدثنا. فسقط في أيديهم وقالوا: أين صاحبك؟ قال: لا أدري فأنزل الله سبحانه: (وإذ يمكر بك الذين كفروا ليثبتوك أو يقتلوك أو يخرجوك، ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين) وقوله: (أم يقولون شاعر نتربص به ريب المنون قل تربصوا فإني معكم من المتربصين).
إنها معجزة عظيمة أن يمر بين الرجال فلا يرونه يضع على رؤوسهم التراب ضاعت أبصارهم فلا يبصرونه
المعجزة الثانية في الغار:
لما أجمع رسول الله صلى الله عليه وسلم الخروج أتى أبا بكر فخرجا من خوخة أبي بكر في ظهر بيته ومضيا الى جبل ثور، ولما انتهيا الى الغار قال أبوبكر: والله لا تدخله حتى أدخله قبلك فإن كان فيه شيء أصابني دونك، وكان في الطريق مرة يمشي أمام النبي صلى الله عليه وسلم ومرة خلفه ومرة عن يمينه ومرة عن شماله فسأله رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك فقال: يارسول الله أذكر الرصد فأكون أمامك، وأذكر الطلب فأكون خلفك، مرة عن يمينك، ومرة عن شمالك، لا آمن عليك.
ولما دخلا الغار أمر الله شجرة فنبتت في وجه الغار فسترته بفروعها، وبعث الله العنكبوت فنسجت ما بين فروعها نسجاً متراكماً بعضه على بعض، وأمر الله حمامتين وحشيتين فوقفتا بفم الغار.
ولما فقد المشركون رسول الله صلى الله عليه وسلم شق عليهم ذلك وخافوا وطلبوه بمكة أعلاها وأسفلها وبعثوا القافة (الذين يقتفون الأثر) في كل وجه يقتفون أثره فصعدوا الجبل فمروا بالغار فرأوا على بابه نسج العنكبوت فقالوا: "لو دخل هاهنا أحد لم يكن نسج العنكبوت على بابه فمكث فيه ثلاث ليال "ابن كثير يقول هذا اسناد حسن"، ولما كانوا أربعين ذراعاً من الغار تعجل بعضهم ينظر في الغار فلم ير الا حمامتين وحشيتين مع العنكبوت فقال: ليس فيه أحد، فسمع النبي صلى الله عليه وسلم ما قال فعرف أن الله عز وجل قد درأ عنه، وفي رواية: لما انتهوا الى فم الغار قال قائل منهم: ادخلوا الغار، فقال أمية بن خلف: وما أربكم الى الغار؟ إن عليه لعنكبوتاً كان قبل ميلاد محمد، ثم جاء قبالة فم الغار فقال أبوبكر: يارسول الله صلى الله عليه وسلم إنه يرانا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا أبا بكر لو كان يرانا ما فعل هذا، وقال صلى الله عليه وسلم: جزى الله العنكبوت خيراً فإنها نسجت على الغار "جامع الأحاديث 7243".
وروي أن المطارِدين وصلوا الى باب الغار وسمع أبو بكر القافف يقول لقريش: والله ما جاز مطلوبكم من هذا الغار. حزن أبو بكر وبكى وقال والله ما على نفسي أبكي ولكن مخافة أن أرى فيك ما أكره، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: لاتحزن إن الله معنا.
روى البخاري عن أنس عن أبي بكر قال: كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم في الغار فرفعت رأسي فإذا أنا بأقدام القوم فقلت: يا نبي الله لو أن بعضهم طأطأ بصره رآنا، قال: ما ظنك يا أبا بكر باثنين الله ثالثهما "البخاري 554/1".
وكل ما جرى في الغار وحول الغار معجزات أكرم الله بها نبيه قال تعالى:{إلا تنصروه فقد نصره الله إذ أخرجه الذين كفروا ثاني اثنين إذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه لاتحزن إن الله معنا فأنزل الله سكينته عليه وأيده بجنود لم تروها وجعل كلمة الذين كفروا السفلى وكلمة الله هي العليا والله عزيز حكيم).
وكانت هناك بعض الترتيبات الضرورية قد اتخذت قبل مغادرتهما لمكة المكرمة ومنها: تكليف عبدالله بن أبي بكر ليعرف ما يقال في مكة ويأتيهما به حين يختلط الظلام ويعود من عندهما الفجر فيصبح مع قريش كبائت في بيته فلا يسمع أمراً يكيدون به إلا عاد ليخبرهما به.
وكُلف عامر بن فهيرة مولى أبي بكر ليروح عليهما بمنحة غنم (أي مجموعة غنم) فكان يرعاها حين تذهب ساعة من العشاء ويغدو بها عليهما فإذا خرج من عندهما تبع عامر بن فهيرة أثره بالغنم حتى لايقتفوا أثر قدميه وكان يفعل ذلك كل ليلة من الليالي الثلاث وذلك بإرشاد أبي بكر.
وكانت أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنها إذا أمست تأتيهما بما يصلحهما من الطعام وتسمى ذات النطاقين لأنها قطعت قطعة من نطاقها فربطت به على فم الجراب والقطعة الأخرى للسقاء فسميت ذات النطاقين وقال لها صلى الله عليه وسلم: "أبدلك الله بنطاقك هذا نطاقين في الجنة"، وكان أبو بكر قد استأجر عبدالله بن أريقط الليثي ليدلهما على الطريق وكان على دين قريش فدفعا إليه راحلتيهما وواعداه على جبل بعد ثلاث وبعد مضي الثلاث جاءهما الدليل وانطلق معهما عامر بن فهيرة فأخذ بهما طريق الساحل 1ربيع أول، 16سبتمبر 622م.
وختاماً فإن من واجبنا ان نتعرف ونتعلم ونتعمق في جوانب هذه السيرة النبوية العطرة ونعلمها لأولادنا وأهلنا بل ونعلمها للعالم اجمع، فقد كانت حدثا عظيما وتاريخا خالداً لهذه الأمة الإسلامية .
المعجزة الثالثة على الطريق :
وقعت معجزة للنبي صلى الله عليه وسلم في طريق الهجرة , ولنقرأ ما سجله الصديق رضي الله عنه عن بداية الرحلة قال: (أسرينا ليلتنا كلها حتى قام قائم الظهيرة , وخلا الطريق فلا يمر فيه أحد , حتى رفعت لنا صخرة طويلة لها ظل , لم تأت عليه الشمس بعد , فنزلنا عندها فأتيت الصخرة فسويت بيدي مكاناً ينام فيه النبي - صلى الله عليه وسلم - في ظلها ثم بسطت عليه فروة . ثم قلت : نم يا رسول الله وأنا أنفض لك ما حولك , فنام) . ثم حكى أبو بكر خبر مرور راع بهما , فطلب منه لبناً , وصادف استيقاظ الرسول صلى الله عليه وسلم فشرب ثم قال : ( ألم يأن للرحيل ) قلت : بلى . قال : فارتحلنا بعدما زالت الشمس , وأتبعنا سراقة بن مالك ونحن في جلد من الأرض .
معجزة في خيمة أم معبد : وقد اشتهر في كتب السيرة والحديث خبر نزول الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه بخيمة أم معبد بقديد طالبين القرى , فاعتذرت لهم لعدم وجود طعام عندها إلا شاة هزيلة لا تدرّ لبناً , فأخذ الشاة فمسح ضرعها بيده , ودعا الله , وحلب في إناء حتى علت الرغوة , وشرب الجميع , ولكن هذه الرواية طرقها ما بين ضعيفة وواهية . إلا طريقاً واحدة يرويها الصحابي قيس بن النعمان السكوني ونصها (لما انطلق رسول الله صلى الله عليه وسلم و أبو بكر يستخفيان نزلا بأبي معبد فقال : والله مالنا شاة , وإن شاءنا لحوامل فما بقي لنا لبن . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أحسبه - فما تلك الشاة ؟ فأتى بها . فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالبركة عليها , ثم حلب عسّاً فسقاه , ثم شربوا , فقال : أنت الذي يزعم قريش أنك صابيء ؟ قال : إنهم ليقولون . قال : أشهد أن ما جئت به حق . ثم قال : أتبعك . قال : لا حتى تسمع أناّ قد ظهرنا . فاتّبعه بعد) . وهذا الخبر فيه معجزة حسية للرسول صلى الله عليه وسلم شاهدها أبو معبد فأسلم .
المعجزة الرابعة قصة سراقة بن معبد :
ولندع رواية سراقة بن مالك تكمل الخبر التاريخي ففيها تفاصيل تكشف عن المعجزة النبوية . قال سراقة : " لما خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من مكة مهاجراً إلى المدينة جعلت قريش فيه مائة ناقة لمن رده عليهم . قال : فبينا أنا جالس في نادي قومي إذ أقبل رجل منا حتى وقف علينا فقال : والله لقد رأيت ركبة ثلاثة مروا عليّ آنفاً إني لأراهم محمداً وأصحابه . قال : فأومأت إليه بعيني أن اسكت . ثم قلت : إنما هم بنو فلان يبتغون ضالة لهم , قال : لعلّه , ثم سكت ".
ثم ذكر سراقة خروجه في أثرهم , وأن فرسه ساخت به حتى طلب الدعاء له من رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي بكر : ( قل له وما تبتغي منا ) ؟ فقال لي ذلك أبو بكر . قال قلت: تكتب لي كتاباً يكون آية بيني وبينك . قال : اكتب له يا أبا بكر ، فكتب لي كتاباً في عظم أو في رقعة أو في خزفة , ثم ألقاه إلي , فأخذته فجعلته في كنانتي , ثم رجعت فسكت , فلم أذكر شيئاً مما كان)) . ثم حكى خبر لقائه برسول الله صلى الله عليه وسلم بعد فتح مكة وإسلامه .
وقد ذكر سراقة في رواية صحيحة أنه اقترب من الاثنين حتى سمع قراءة رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو لا يلتفت , و أبو بكر يكثر الالتفات , كما ذكر أنه عرض عليهما الزاد والمتاع فلم يأخذا منه شيئاً , وأن وصيته كانت : اخف عنا .
وتذكر رواية صحيحة أنه صار آخر النهار مسلمة للنبي صلى الله عليه وسلم بعد أن كان جاهداً عليه أوله . وأن الرسول صلى الله عليه وسلم هو الذي دعا عليه فصرعه الفرس . وقد احتاط الاثنان في الكلام مع الناس الذين يقابلونهم في الطريق , فإذا سئل أبو بكر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : هذا الرجل يهديني السبيل , فيحسب الحاسب إنه إنما يعني الطريق , وإنما يعني سبيل الخير . وقد صح أن الدليل أخذ بهم طريق السواحل.
الدروس المستفادة من الهجرة
يستفاد من الهجرة الشريفة دروس عظيمة، ويستخلص منها فوائد جمة، ويُلْحظ فيها حكم باهرة، يُفيد منها الأفراد، وتُفيد منها الأمة بعامة، وذلك في شتى مجالات الحياة، ومن تلك الدروس والفوائد والحكم ما يلي:
1/ ضرورة الجمع بين التوكل على الله والأخذ بالأسباب: فالتوكل في لسان الشرع يراد به توجه القلب إلى الله حال العمل، واستمداد المعونة منه، والاعتماد عليه وحده؛ فذلك سر التوكل وحقيقته، والذي يحقق التوكل هو القيام بالأسباب المأمور بها؛ فمن عطلها لم يصحَّ توكله؛ فلم يكن التوكل داعية إلى البطالة أو الإقلال من العمل، بل لقد كان له الأثر العظيم في إقدام عظماء الرجال على جلائل الأعمال التي يسبق إلى ظنونهم أن استطاعتهم وما لديهم من الأعمال الحاضرة يَقْصُران عن إدراكها؛ ذلك أن التوكل من أقوى الأسباب في حصول المراد ودفع المكروه، بل هو أقواها؛ فاعتماد القلب على الله ـ عز وجل ـ يستأصل جراثيم اليأس، ويجتث منابت الكسل، ويشد ظهر الأمل الذي يلج به الساعي أغوار البحار العميقة، ويقارع به السباع الضارية في فلواتها.
هذا ولرسول الله ـ عليه الصلاة والسلام ـ القِدْحُ المُعلَّى، والنصيب الأوفى من هذا المعنى؛ فلا يُعْرَفُ بَشَرٌ أحق بنصر الله، وأجدر بتأييده من هذا الرسول الذي لاقى في جنب الله ما لاقى، ومع ذلك فإن استحقـاق التأيـيد الأعـلى لا يعني التفريط قيد أنملة في استجماع أسبابه وتوفير وسائله.
ومن ثم فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم أحكم خطة هجرته، وأعد لكل فرض عُدَّتَه، ولم يدع في حسبانه مكاناً للحظوظ العمياء، ثم توكل بعد ذلك على من بيده ملكوت كل شيء.
وكثيرًا ما يرتب الإنسان مقدمات النصر ترتيباً حسناً، ثم يجيء عَوْنٌ أعلى يجعل هذا النصر مضاعف الثمار.
ولقد جرت هجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة على هذا الغرار؛ فقد استبقى معه أبا بكر وعلياً ـ رضي الله عنهما ـ، وأذن لسائر المؤمنين بتقدمه إلى المدينة، فأما أبو بكر فإن الرسول صلى الله عليه وسلم قال له حين استأذنه؛ ليهاجر: " لا تعجل؛ لعل الله أن يجعل لك صاحباً ".
وأحـس أبو بـكر بـأن الرسـول صلى الله عليه وسلم يعنـي نفسـه بهذا الـرّد، فـابتـاع راحلتين، فحبسهما في داره يعلفهما، إعداداً لذلك الأمر.
أما عليٌ فقد هيّأهُ الرسول صلى الله عليه وسلم لدور خاص يؤديه في هذه المغامرة المحفوفة بالأخطار، ألا وهي مبيت علي في مكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أراد الخروج إلى المدينة.
ويلاحظ أن النبي صلى الله عليه وسلم كتم أسرار مسيره؛ فلم يطلع عليها إلا من لهم صلة ماسة، ولم يتوسع في إطْلاعهم إلا بقدر العمل المنوط بهم.
ثم إنه استأجر خبيراً بطريق الصحراء؛ ليستعين بخبرته على مغالبة المُطَالِبين، وهو عبد الله بن أُريقط الليثي، وكان هادياً ماهراً بالطريق، وكان على دين قومه قريش، فَأَمَّناه على ذلك، وسلَّما إليه راحلتيهما، وواعداه في غار ثور بعد ثلاث.
ومع هذه الأسبـاب لم يتكل عليها النبي صلى الله عليه وسلم بل كان قلبه متعلقاً بالله ـ عزّ وجل ـ فجاءه التوفيق والمدد والعون من الله.
ويشهد لذلك أنه لما أبقى علياً ـ رضي الله عنه ـ ليبيت في مضجعه، وهمَّ بالخروج من منزله الذي يحيط به المشركون، وتقطعت أسباب النصر الظاهرة، ولم يبق من سبب إلا سنةُ تأييد الله الخفية ـ أخذ حصيات ورمى بها وجوه المشركين؛ فأدبروا.
وكذلك الحال لما كان في الغار، ففي الصحيحين أن أبا بكر ـ رضي الله عنه ـ قال: يا رسول الله لو أن أحدهم نظر تحت قدميه لأبصرنا، فقال: " يا أبا بكر ما ظنك باثنين الله ثالثهما، لا تحزن؛ فإن الله معنا ".
والدرس المستفاد من هذه الناحية هو أن الأمة التي تريد أن تخرج من تيهها، وتنهض من كبوتها لا بُدّ أن تأخذ بأسباب النجاة وعُدَد النهوض، ثم تنطوي قلوبها على سراج من التوكل على الله، وأعظم التوكل على الله، التوكل عليه ـ عز وجل ـ في طلب الهداية، وتجريد التوحيد، ومتابعة الرسول، وجهاد أهل الباطل، وحصول ما يحبه الله ويرضاه من الإيمان، واليقين، والعلم، والدعوة؛ فهذا توكل الرسل، وخاصة أتباعهم.
وما اقترن العزم الصحيح بالتوكل على من بيده ملكوت كل شيء إلا كانت العاقبة رشداً وفلاحاً ( فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ ) [آل عمران: 159].
وما جمع قوم بين الأخذ بالأسباب وقوة التوكل على الله إلا أحرزوا الكفاية لأن يعيشوا أعزة سعداء.
2/ ضرورة الإخلاص، والسلامة من الأغراض الشخصية: فالإخلاص روح العظمة، وقطب مدارها، والإخلاص يرفع شأن الأعمال حتى تكون مراقي للفلاح، والإخلاص يجعل في عزم الرجل متانة، فيسير حتى يبلغ الغاية.
ولولا الإخلاص يضعه الله في قلوب زاكيات لحُرم الناس من مشروعات عظيمة تقف دونها عقبات.
ومن مآخذ العبرة في قصة الهجرة أن الداعي إلى الإصلاح متى أوتي حكمة بالغة، وإخلاصًا نقيَّـاً، وعزماً صارماً هَيَّـأَ الله لدعوته بيئة طيّبة فتقبُلها، وزيَّنها في قلوب قوم لم يلبثوا أن يسيروا بها، ويطرقوا بها الآذان، فَتُسِيغـها الفـطـرُ السليمةُ، والعقـول التي تقـدّر الحُجـج الرائـعـة حـق قدرها.
وهكذا كان صلى الله عليه وسلم فلم يرد بدعوته إلا الإخلاص لله، وإخراج الناس من الظلمات إلى النور؛ فكان متجرداً من حظـوظ النفـس ورغائبها؛ فما كان ـ صلوات الله وسلامه عليه ـ خاملاً؛ فيطلب بهذه الدعوة نباهة شأن ووجاهة؛ فإن في شرف أسرته، وبلاغة منطقه، وكرم خلقه ما يكفيه لأن يحرز في قوم الزعامة لو شاء.
وما كان مُقِلاً حريصاً على بسطة العيش؛ فيبغي بهذه الدعوة ثراءً؛ فإن عيشه يوم كان الذهب يصب في مسجده رُكاماً لا يختلف عن عيشه يوم كان يلاقي في سبيل الدعوة أذىً كثيراً.
ثم إن الهجرة كان دليلاً على الإخلاص والتفاني في سبيل العقيدة؛ فقد فارق المهاجرون وطنهم، ومالهم، وأهليهم، ومعارفهم؛ إجابة لنداء الله ورسوله صلى الله عليه وسلم.
وهذا درس عظيم يفيد منه المسلمون فائدة عظمى وهي أن الإخلاص هو السبب الأعظم لنيل المآرب التي تعود على الأفراد والأمة بالخير.
الخاتمة :
مما سبق نجد أن المسلمون قد بايعو الله ورسوله بكل غالي وعزيز تاركين خلفهم ملذات الدنيا وشهواتها عازمين على طاعة الله متعاونين على إعلاء كلمة الحق وراية الإسلام عالية خفاقة غير نادمين على ما تركوه خلفهم من اموال وبيوت وأهل وصحبة واثقين في نصر الله لهم .
فلم تكن الهجرة أمرًا سهلًا ميسورًا، ولم تكن كذلك ترك بلد ما إلى بلد آخر ظروفه أفضل، وأمواله أكثر، ليست عقد عمل بأجر أعلى، الهجرة كانت تعني ترك الديار، وترك الأموال، وترك الأعمال، وترك الذكريات، الهجرة كانت ذهابًا للمجهول، لحياة جديدة، لا شك أنها ستكون شاقة، وشاقة جدًا، الهجرة كانت تعني الاستعداد .

حسين الدياربي
Admin

عدد المساهمات: 240
تاريخ التسجيل: 10/12/2008
العمر: 40

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ase3dady.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الهجرة الرسول صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة

مُساهمة  aponoor في الأحد 23 سبتمبر 2012, 5:02 pm


مقدمة :
بعد أن تمت بيعة العقبة الثانية، ونجح الإسلام في تأسيس وطن له وسط صحراء تموج بالكفر والجهل- وهو أعظم مكسب حصل عليه الإسلام منذ بداية دعوته - وبعد أن اشتد أذى قريش للمؤمنين بمكة، أذن النبي صلى الله عليه وسلم للمسلمين بالهجرة إلى المدينة فخرجوا أرسالا (أفرادا وجماعات مهاجرين) ولم يبق منهم إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وعلي أو معذب محبوس أو مريض أو ضعيف لا يستطيع الخروج.
وقد كان أهل المدينة خير ناصر فقد آووا المهاجرين في بيوتهم وواسوهم ونصروهم، وقدموا المثل الصادق للأخوة الإسلامية والمحبة في الله عز وجل، وقد مرت الدعوة الإسلامية في المدينة بثلاث مراحل:
أولا: مرحلة أثيرت فيها القلاقل والفتن من الداخل، وزحف الأعداء من الخارج، لاستئصال المسلمين، وتنتهي هذه الفترة بعد صلح الحديبية، في سنة ست من الهجرة.
ثانيا: فترة الهدنة مع المشركين، وتنتهي بفتح مكة سنة ثمان للهجرة، وفيها كانت دعوة الملوك إلى الإسلام.
ثالثا: فترة دخول الناس في دين الله أفواجا، وتمتد هذه الفترة إلى انتهاء حياة الرسول صلى الله عليه وسلم سنة إحدى عشر للهجرة.
معجزات هجرة الرسول من مكة إلى المدينة
الحمد لله الذي أكرمنا بالإسلام، وبعث إلينا خير الأنام عليه أفضل الصلاة والسلام، وجعلنا من جيران بيته الحرام، فنحن في مكة المكرمة نشعر بفخر عظيم عندما نحتفي بذكرى الهجرة النبوية، لأنها تمت بأمر الله من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة، ولهذا فمن الواجب أن نربط الناشئة بهذه الذكرى العطرة ونعلمهم بعضاً من المعجزات التي حدثت في هذه الرحلة المباركة، وتلك النعمة الكبرى التي أحاط الله عزَّ وجلّ رسوله بالعناية والرعاية والحفظ منذ خروجه من مكة إلى أن وصل إلى مشارف يثرب التي سميت بعد ذلك بالمدينة المنورة، فنورها الله سبحانه وتعالى بنور نبيه صلى الله عليه وسلم. ومن تلك المعجزات:
المعجزة الأولى:
لما رأت قريش أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صار له أنصار وأصحاب من غيرهم ورأوا خروج أصحابه إليهم وأنهم أصابوا منعة حذروا أن يهاجر إليهم محمد صلى الله عليه وسلم وأن يجمعوا على حربهم، كما علموا دخول الأوس والخزرج في الإسلام في المدينة، وقد هاجر إليهم عدد من أصحابه فاجتمعوا في دار الندوة حيث اجتمع أشراف بني عبدشمس وبني نوفل وبني عبدالدار وبني أسد وبني مخزوم وبني سهم وبني جمح وغيرهم ولم يختلف من أهل الرأي أحد، وكانت الوجوه البارزة:
1- أبو جهل بن هشام من بني مخزوم.
2- جبير بن مطعم طعيمة بن عدي والحارث بن عامر من بني نوفل بن عبدمناف.
3- شيبة وعتبة أبناء ربيعة، وأبوسفيان من بني عبدشمس بن عبدمناف.
4- النضر بن الحارث (وهو الذي ألقى على رسول الله صلى الله عليه وسلم سلا الجزور) من بني عبدالدار.
5- أبو البختري بن هشام، وزمعة بن الأسود، وحكيم بن حزام من بني أسد بن عبدالعزى.
6- نبيه ومنبه أبناء الحجاج عن بني سهم.
7- أمية بن خلف من بني جمح.
ولما جاءوا إلى دار الندوة حسب الموعد اعترضهم إبليس في هيئة شيخ، عليه طيلسان، ووقف على الباب فقالوا له: من الشيخ؟ قال: شيخ سمع بالذي اجتمعتم له فحضر معكم ليسمع ما تقولون وعسى أن لا يعدمكم منه رأياً ونصحاً. قالوا: أجل فادخل فدخل معهم.
ولما تكامل الاجتماع بدأ عرض الحلول ودار النقاش طويلاً، قال أبو البختري بن هشام: احبسوه في الحديد وأغلقوا عليه باباً ثم تربصوا به من أصاب أشباهه من الشعراء حتى يصيبه ما أصابهم من هذا الموت.
قال الشيخ: لا والله ما هذا لكم برأي والله لئن حبستموه - كما تقولون - ليخرجنّ أمره من وراء الباب الذي أغلقتم دونه إلى أصحابه، فلأوشكوا أن يثبوا عليكم فينزعونه من أيديكم ثم يكاثروكم به حتى يغلبوا على أمركم. ما هذا لكم برأي فانظروا رأياً غيره.
قال أبو الأسود: نخرجه من بين أظهرنا وننفيه من بلادنا ولا نبالي أين ذهب؟ ولا حيث وقع؟
قال الشيخ: لا والله ما هذا لكم برأي ألم تروا حسن حديثه، وحلاوة منطقه، وغلبته على قلوب الرجال بما يأتي به؟ والله لو فعلتم ذلك ما أمنتم أن يحل على حي من العرب ثم يسير بهم إليكم - بعد أن يتابعوه - حتى يطأكم بهم في بلادكم ثم يفعل بكم ما أراد أديروا فيه رأياً غير هذا.
فقال أبو جهل بن هشام: والله إن لي فيه رأياً ما أراكم وقعتم عليه بعد.
قالوا: وما هو يا أبا الحكم؟ قال: أرى أن نأخذ من كل قبيلة فتى شاباً جليداً نسيباً وسيطاً فينا ثم نعطي كل فتى منهم سيفاً صارماً، ثم يعمدون إليه فيضربوه بها ضربة رجل واحد فيقتلوه. فنستريح منه. فإنهم إذا فعلوا ذلك تفرق دمه في القبائل جميعاً. فلم يقدر بنو عبدمناف على حرب قومهم جميعاً فرضوا منا بالعقل (الدية) فعقلناها لهم.
فقال الشيخ: القول ما قال الرجل هذا الرأي ولا رأي غيره.
فتفرق القوم على ذلك وهم مجمعون عليه.
فأتى جبريل رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره صلى الله عليه وسلم بمؤامرة قريش، وأن الله أذن له في الخروج، وحدد له وقت الهجرة، قائلاً: لا تبت هذه الليلة على فراشك الذي كنت تبيت عليه. وذهب النبي صلى الله عليه وسلم في الهاجرة إلى أبي بكر وأخبره بأن الله أذن له في الخروج، فقال أبوبكر: الصحبة بأبي أنت وأمي يا رسول الله؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: نعم، فبكى أبوبكر من شدة الفرح، تقول عائشة: ما كنت أعلم أن أحداً يبكي من شدة الفرح حتى رأيت أبا بكر يبكي يومئذ، فلما كانت عتمة من الليل أي الثلث الأول اجتمعوا على بابه يرصدونه حتى ينام فيثبوا عليه، فلما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم مكانهم وعلم ما يكون منهم قال لعلي بن أبي طالب: نم على فراشي وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم ينام في برده ذلك إذا نام.
ثم خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم واخترق صفوفهم وأخذ حفنة من تراب فجعل يذره على رؤوسهم وقد أخذ الله على أبصارهم عنه فلا يرونه وهو تلو هذه الآيات: (يس والقرآن الحكيم، إنك لمن المرسلين على صراط مستقيم) إلى قوله: (وجعلنا من بين أيديهم سداً ومن خلفهم سداً فأغشيناهم فهم لا يبصرون) ولم يبق منهم رجل إلا وضع على رأسه تراباً.
ومضى إلى بيت أبي بكر فخرجا من خوخة في دار أبي بكر ليلاً حتى لحقا بغار ثور في اتجاه اليمن، فأتاهم آت لم يكن معهم فقال: ما تنتظرون ههنا؟ قالوا: محمداً فقال: خبتم وخسرتم والله قد خرج عليكم محمد ثم ما ترك منكم رجلاً إلا وقد وضع على رأسه تراباً، وانطلق لحاجته فما ترون ما بكم قالوا: والله ما أبصرناه فوضع كل رجل منهم يده على رأسه فإذا عليه تراب ثم جعلوا يتطلعون فيرون علياً على الفرش مسجى ببرد رسول الله صلى الله عليه وسلم فيقولون: والله إن هذا لمحمد نائم عليه بُرده، فلم يبرحوا كذلك حتى أصبحوا وقام علي عن الفراش فقالوا: والله لقد صدقنا الذي كان قد حدثنا. فسقط في أيديهم وقالوا: أين صاحبك؟ قال: لا أدري فأنزل الله سبحانه: (وإذ يمكر بك الذين كفروا ليثبتوك أو يقتلوك أو يخرجوك، ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين) وقوله: (أم يقولون شاعر نتربص به ريب المنون قل تربصوا فإني معكم من المتربصين).
إنها معجزة عظيمة أن يمر بين الرجال فلا يرونه يضع على رؤوسهم التراب ضاعت أبصارهم فلا يبصرونه
المعجزة الثانية في الغار:
لما أجمع رسول الله صلى الله عليه وسلم الخروج أتى أبا بكر فخرجا من خوخة أبي بكر في ظهر بيته ومضيا الى جبل ثور، ولما انتهيا الى الغار قال أبوبكر: والله لا تدخله حتى أدخله قبلك فإن كان فيه شيء أصابني دونك، وكان في الطريق مرة يمشي أمام النبي صلى الله عليه وسلم ومرة خلفه ومرة عن يمينه ومرة عن شماله فسأله رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك فقال: يارسول الله أذكر الرصد فأكون أمامك، وأذكر الطلب فأكون خلفك، مرة عن يمينك، ومرة عن شمالك، لا آمن عليك.
ولما دخلا الغار أمر الله شجرة فنبتت في وجه الغار فسترته بفروعها، وبعث الله العنكبوت فنسجت ما بين فروعها نسجاً متراكماً بعضه على بعض، وأمر الله حمامتين وحشيتين فوقفتا بفم الغار.
ولما فقد المشركون رسول الله صلى الله عليه وسلم شق عليهم ذلك وخافوا وطلبوه بمكة أعلاها وأسفلها وبعثوا القافة (الذين يقتفون الأثر) في كل وجه يقتفون أثره فصعدوا الجبل فمروا بالغار فرأوا على بابه نسج العنكبوت فقالوا: "لو دخل هاهنا أحد لم يكن نسج العنكبوت على بابه فمكث فيه ثلاث ليال "ابن كثير يقول هذا اسناد حسن"، ولما كانوا أربعين ذراعاً من الغار تعجل بعضهم ينظر في الغار فلم ير الا حمامتين وحشيتين مع العنكبوت فقال: ليس فيه أحد، فسمع النبي صلى الله عليه وسلم ما قال فعرف أن الله عز وجل قد درأ عنه، وفي رواية: لما انتهوا الى فم الغار قال قائل منهم: ادخلوا الغار، فقال أمية بن خلف: وما أربكم الى الغار؟ إن عليه لعنكبوتاً كان قبل ميلاد محمد، ثم جاء قبالة فم الغار فقال أبوبكر: يارسول الله صلى الله عليه وسلم إنه يرانا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا أبا بكر لو كان يرانا ما فعل هذا، وقال صلى الله عليه وسلم: جزى الله العنكبوت خيراً فإنها نسجت على الغار "جامع الأحاديث 7243".
وروي أن المطارِدين وصلوا الى باب الغار وسمع أبو بكر القافف يقول لقريش: والله ما جاز مطلوبكم من هذا الغار. حزن أبو بكر وبكى وقال والله ما على نفسي أبكي ولكن مخافة أن أرى فيك ما أكره، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: لاتحزن إن الله معنا.
روى البخاري عن أنس عن أبي بكر قال: كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم في الغار فرفعت رأسي فإذا أنا بأقدام القوم فقلت: يا نبي الله لو أن بعضهم طأطأ بصره رآنا، قال: ما ظنك يا أبا بكر باثنين الله ثالثهما "البخاري 554/1".
وكل ما جرى في الغار وحول الغار معجزات أكرم الله بها نبيه قال تعالى:{إلا تنصروه فقد نصره الله إذ أخرجه الذين كفروا ثاني اثنين إذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه لاتحزن إن الله معنا فأنزل الله سكينته عليه وأيده بجنود لم تروها وجعل كلمة الذين كفروا السفلى وكلمة الله هي العليا والله عزيز حكيم).
وكانت هناك بعض الترتيبات الضرورية قد اتخذت قبل مغادرتهما لمكة المكرمة ومنها: تكليف عبدالله بن أبي بكر ليعرف ما يقال في مكة ويأتيهما به حين يختلط الظلام ويعود من عندهما الفجر فيصبح مع قريش كبائت في بيته فلا يسمع أمراً يكيدون به إلا عاد ليخبرهما به.
وكُلف عامر بن فهيرة مولى أبي بكر ليروح عليهما بمنحة غنم (أي مجموعة غنم) فكان يرعاها حين تذهب ساعة من العشاء ويغدو بها عليهما فإذا خرج من عندهما تبع عامر بن فهيرة أثره بالغنم حتى لايقتفوا أثر قدميه وكان يفعل ذلك كل ليلة من الليالي الثلاث وذلك بإرشاد أبي بكر.
وكانت أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنها إذا أمست تأتيهما بما يصلحهما من الطعام وتسمى ذات النطاقين لأنها قطعت قطعة من نطاقها فربطت به على فم الجراب والقطعة الأخرى للسقاء فسميت ذات النطاقين وقال لها صلى الله عليه وسلم: "أبدلك الله بنطاقك هذا نطاقين في الجنة"، وكان أبو بكر قد استأجر عبدالله بن أريقط الليثي ليدلهما على الطريق وكان على دين قريش فدفعا إليه راحلتيهما وواعداه على جبل بعد ثلاث وبعد مضي الثلاث جاءهما الدليل وانطلق معهما عامر بن فهيرة فأخذ بهما طريق الساحل 1ربيع أول، 16سبتمبر 622م.
وختاماً فإن من واجبنا ان نتعرف ونتعلم ونتعمق في جوانب هذه السيرة النبوية العطرة ونعلمها لأولادنا وأهلنا بل ونعلمها للعالم اجمع، فقد كانت حدثا عظيما وتاريخا خالداً لهذه الأمة الإسلامية .
المعجزة الثالثة على الطريق :
وقعت معجزة للنبي صلى الله عليه وسلم في طريق الهجرة , ولنقرأ ما سجله الصديق رضي الله عنه عن بداية الرحلة قال: (أسرينا ليلتنا كلها حتى قام قائم الظهيرة , وخلا الطريق فلا يمر فيه أحد , حتى رفعت لنا صخرة طويلة لها ظل , لم تأت عليه الشمس بعد , فنزلنا عندها فأتيت الصخرة فسويت بيدي مكاناً ينام فيه النبي - صلى الله عليه وسلم - في ظلها ثم بسطت عليه فروة . ثم قلت : نم يا رسول الله وأنا أنفض لك ما حولك , فنام) . ثم حكى أبو بكر خبر مرور راع بهما , فطلب منه لبناً , وصادف استيقاظ الرسول صلى الله عليه وسلم فشرب ثم قال : ( ألم يأن للرحيل ) قلت : بلى . قال : فارتحلنا بعدما زالت الشمس , وأتبعنا سراقة بن مالك ونحن في جلد من الأرض .
معجزة في خيمة أم معبد : وقد اشتهر في كتب السيرة والحديث خبر نزول الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه بخيمة أم معبد بقديد طالبين القرى , فاعتذرت لهم لعدم وجود طعام عندها إلا شاة هزيلة لا تدرّ لبناً , فأخذ الشاة فمسح ضرعها بيده , ودعا الله , وحلب في إناء حتى علت الرغوة , وشرب الجميع , ولكن هذه الرواية طرقها ما بين ضعيفة وواهية . إلا طريقاً واحدة يرويها الصحابي قيس بن النعمان السكوني ونصها (لما انطلق رسول الله صلى الله عليه وسلم و أبو بكر يستخفيان نزلا بأبي معبد فقال : والله مالنا شاة , وإن شاءنا لحوامل فما بقي لنا لبن . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أحسبه - فما تلك الشاة ؟ فأتى بها . فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالبركة عليها , ثم حلب عسّاً فسقاه , ثم شربوا , فقال : أنت الذي يزعم قريش أنك صابيء ؟ قال : إنهم ليقولون . قال : أشهد أن ما جئت به حق . ثم قال : أتبعك . قال : لا حتى تسمع أناّ قد ظهرنا . فاتّبعه بعد) . وهذا الخبر فيه معجزة حسية للرسول صلى الله عليه وسلم شاهدها أبو معبد فأسلم .
المعجزة الرابعة قصة سراقة بن معبد :
ولندع رواية سراقة بن مالك تكمل الخبر التاريخي ففيها تفاصيل تكشف عن المعجزة النبوية . قال سراقة : " لما خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من مكة مهاجراً إلى المدينة جعلت قريش فيه مائة ناقة لمن رده عليهم . قال : فبينا أنا جالس في نادي قومي إذ أقبل رجل منا حتى وقف علينا فقال : والله لقد رأيت ركبة ثلاثة مروا عليّ آنفاً إني لأراهم محمداً وأصحابه . قال : فأومأت إليه بعيني أن اسكت . ثم قلت : إنما هم بنو فلان يبتغون ضالة لهم , قال : لعلّه , ثم سكت ".
ثم ذكر سراقة خروجه في أثرهم , وأن فرسه ساخت به حتى طلب الدعاء له من رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي بكر : ( قل له وما تبتغي منا ) ؟ فقال لي ذلك أبو بكر . قال قلت: تكتب لي كتاباً يكون آية بيني وبينك . قال : اكتب له يا أبا بكر ، فكتب لي كتاباً في عظم أو في رقعة أو في خزفة , ثم ألقاه إلي , فأخذته فجعلته في كنانتي , ثم رجعت فسكت , فلم أذكر شيئاً مما كان)) . ثم حكى خبر لقائه برسول الله صلى الله عليه وسلم بعد فتح مكة وإسلامه .
وقد ذكر سراقة في رواية صحيحة أنه اقترب من الاثنين حتى سمع قراءة رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو لا يلتفت , و أبو بكر يكثر الالتفات , كما ذكر أنه عرض عليهما الزاد والمتاع فلم يأخذا منه شيئاً , وأن وصيته كانت : اخف عنا .
وتذكر رواية صحيحة أنه صار آخر النهار مسلمة للنبي صلى الله عليه وسلم بعد أن كان جاهداً عليه أوله . وأن الرسول صلى الله عليه وسلم هو الذي دعا عليه فصرعه الفرس . وقد احتاط الاثنان في الكلام مع الناس الذين يقابلونهم في الطريق , فإذا سئل أبو بكر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : هذا الرجل يهديني السبيل , فيحسب الحاسب إنه إنما يعني الطريق , وإنما يعني سبيل الخير . وقد صح أن الدليل أخذ بهم طريق السواحل.
الدروس المستفادة من الهجرة
يستفاد من الهجرة الشريفة دروس عظيمة، ويستخلص منها فوائد جمة، ويُلْحظ فيها حكم باهرة، يُفيد منها الأفراد، وتُفيد منها الأمة بعامة، وذلك في شتى مجالات الحياة، ومن تلك الدروس والفوائد والحكم ما يلي:
1/ ضرورة الجمع بين التوكل على الله والأخذ بالأسباب: فالتوكل في لسان الشرع يراد به توجه القلب إلى الله حال العمل، واستمداد المعونة منه، والاعتماد عليه وحده؛ فذلك سر التوكل وحقيقته، والذي يحقق التوكل هو القيام بالأسباب المأمور بها؛ فمن عطلها لم يصحَّ توكله؛ فلم يكن التوكل داعية إلى البطالة أو الإقلال من العمل، بل لقد كان له الأثر العظيم في إقدام عظماء الرجال على جلائل الأعمال التي يسبق إلى ظنونهم أن استطاعتهم وما لديهم من الأعمال الحاضرة يَقْصُران عن إدراكها؛ ذلك أن التوكل من أقوى الأسباب في حصول المراد ودفع المكروه، بل هو أقواها؛ فاعتماد القلب على الله ـ عز وجل ـ يستأصل جراثيم اليأس، ويجتث منابت الكسل، ويشد ظهر الأمل الذي يلج به الساعي أغوار البحار العميقة، ويقارع به السباع الضارية في فلواتها.
هذا ولرسول الله ـ عليه الصلاة والسلام ـ القِدْحُ المُعلَّى، والنصيب الأوفى من هذا المعنى؛ فلا يُعْرَفُ بَشَرٌ أحق بنصر الله، وأجدر بتأييده من هذا الرسول الذي لاقى في جنب الله ما لاقى، ومع ذلك فإن استحقـاق التأيـيد الأعـلى لا يعني التفريط قيد أنملة في استجماع أسبابه وتوفير وسائله.
ومن ثم فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم أحكم خطة هجرته، وأعد لكل فرض عُدَّتَه، ولم يدع في حسبانه مكاناً للحظوظ العمياء، ثم توكل بعد ذلك على من بيده ملكوت كل شيء.
وكثيرًا ما يرتب الإنسان مقدمات النصر ترتيباً حسناً، ثم يجيء عَوْنٌ أعلى يجعل هذا النصر مضاعف الثمار.
ولقد جرت هجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة على هذا الغرار؛ فقد استبقى معه أبا بكر وعلياً ـ رضي الله عنهما ـ، وأذن لسائر المؤمنين بتقدمه إلى المدينة، فأما أبو بكر فإن الرسول صلى الله عليه وسلم قال له حين استأذنه؛ ليهاجر: " لا تعجل؛ لعل الله أن يجعل لك صاحباً ".
وأحـس أبو بـكر بـأن الرسـول صلى الله عليه وسلم يعنـي نفسـه بهذا الـرّد، فـابتـاع راحلتين، فحبسهما في داره يعلفهما، إعداداً لذلك الأمر.
أما عليٌ فقد هيّأهُ الرسول صلى الله عليه وسلم لدور خاص يؤديه في هذه المغامرة المحفوفة بالأخطار، ألا وهي مبيت علي في مكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أراد الخروج إلى المدينة.
ويلاحظ أن النبي صلى الله عليه وسلم كتم أسرار مسيره؛ فلم يطلع عليها إلا من لهم صلة ماسة، ولم يتوسع في إطْلاعهم إلا بقدر العمل المنوط بهم.
ثم إنه استأجر خبيراً بطريق الصحراء؛ ليستعين بخبرته على مغالبة المُطَالِبين، وهو عبد الله بن أُريقط الليثي، وكان هادياً ماهراً بالطريق، وكان على دين قومه قريش، فَأَمَّناه على ذلك، وسلَّما إليه راحلتيهما، وواعداه في غار ثور بعد ثلاث.
ومع هذه الأسبـاب لم يتكل عليها النبي صلى الله عليه وسلم بل كان قلبه متعلقاً بالله ـ عزّ وجل ـ فجاءه التوفيق والمدد والعون من الله.
ويشهد لذلك أنه لما أبقى علياً ـ رضي الله عنه ـ ليبيت في مضجعه، وهمَّ بالخروج من منزله الذي يحيط به المشركون، وتقطعت أسباب النصر الظاهرة، ولم يبق من سبب إلا سنةُ تأييد الله الخفية ـ أخذ حصيات ورمى بها وجوه المشركين؛ فأدبروا.
وكذلك الحال لما كان في الغار، ففي الصحيحين أن أبا بكر ـ رضي الله عنه ـ قال: يا رسول الله لو أن أحدهم نظر تحت قدميه لأبصرنا، فقال: " يا أبا بكر ما ظنك باثنين الله ثالثهما، لا تحزن؛ فإن الله معنا ".
والدرس المستفاد من هذه الناحية هو أن الأمة التي تريد أن تخرج من تيهها، وتنهض من كبوتها لا بُدّ أن تأخذ بأسباب النجاة وعُدَد النهوض، ثم تنطوي قلوبها على سراج من التوكل على الله، وأعظم التوكل على الله، التوكل عليه ـ عز وجل ـ في طلب الهداية، وتجريد التوحيد، ومتابعة الرسول، وجهاد أهل الباطل، وحصول ما يحبه الله ويرضاه من الإيمان، واليقين، والعلم، والدعوة؛ فهذا توكل الرسل، وخاصة أتباعهم.
وما اقترن العزم الصحيح بالتوكل على من بيده ملكوت كل شيء إلا كانت العاقبة رشداً وفلاحاً ( فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ ) [آل عمران: 159].
وما جمع قوم بين الأخذ بالأسباب وقوة التوكل على الله إلا أحرزوا الكفاية لأن يعيشوا أعزة سعداء.
2/ ضرورة الإخلاص، والسلامة من الأغراض الشخصية: فالإخلاص روح العظمة، وقطب مدارها، والإخلاص يرفع شأن الأعمال حتى تكون مراقي للفلاح، والإخلاص يجعل في عزم الرجل متانة، فيسير حتى يبلغ الغاية.
ولولا الإخلاص يضعه الله في قلوب زاكيات لحُرم الناس من مشروعات عظيمة تقف دونها عقبات.
ومن مآخذ العبرة في قصة الهجرة أن الداعي إلى الإصلاح متى أوتي حكمة بالغة، وإخلاصًا نقيَّـاً، وعزماً صارماً هَيَّـأَ الله لدعوته بيئة طيّبة فتقبُلها، وزيَّنها في قلوب قوم لم يلبثوا أن يسيروا بها، ويطرقوا بها الآذان، فَتُسِيغـها الفـطـرُ السليمةُ، والعقـول التي تقـدّر الحُجـج الرائـعـة حـق قدرها.
وهكذا كان صلى الله عليه وسلم فلم يرد بدعوته إلا الإخلاص لله، وإخراج الناس من الظلمات إلى النور؛ فكان متجرداً من حظـوظ النفـس ورغائبها؛ فما كان ـ صلوات الله وسلامه عليه ـ خاملاً؛ فيطلب بهذه الدعوة نباهة شأن ووجاهة؛ فإن في شرف أسرته، وبلاغة منطقه، وكرم خلقه ما يكفيه لأن يحرز في قوم الزعامة لو شاء.
وما كان مُقِلاً حريصاً على بسطة العيش؛ فيبغي بهذه الدعوة ثراءً؛ فإن عيشه يوم كان الذهب يصب في مسجده رُكاماً لا يختلف عن عيشه يوم كان يلاقي في سبيل الدعوة أذىً كثيراً.
ثم إن الهجرة كان دليلاً على الإخلاص والتفاني في سبيل العقيدة؛ فقد فارق المهاجرون وطنهم، ومالهم، وأهليهم، ومعارفهم؛ إجابة لنداء الله ورسوله صلى الله عليه وسلم.
وهذا درس عظيم يفيد منه المسلمون فائدة عظمى وهي أن الإخلاص هو السبب الأعظم لنيل المآرب التي تعود على الأفراد والأمة بالخير.
الخاتمة :
مما سبق نجد أن المسلمون قد بايعو الله ورسوله بكل غالي وعزيز تاركين خلفهم ملذات الدنيا وشهواتها عازمين على طاعة الله متعاونين على إعلاء كلمة الحق وراية الإسلام عالية خفاقة غير نادمين على ما تركوه خلفهم من اموال وبيوت وأهل وصحبة واثقين في نصر الله لهم .
فلم تكن الهجرة أمرًا سهلًا ميسورًا، ولم تكن كذلك ترك بلد ما إلى بلد آخر ظروفه أفضل، وأمواله أكثر، ليست عقد عمل بأجر أعلى، الهجرة كانت تعني ترك الديار، وترك الأموال، وترك الأعمال، وترك الذكريات، الهجرة كانت ذهابًا للمجهول، لحياة جديدة، لا شك أنها ستكون شاقة، وشاقة جدًا، الهجرة كانت تعني الاستعداد .[/quote]

aponoor

عدد المساهمات: 1
تاريخ التسجيل: 23/09/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى